الأحد الثالث بعد العنصرة (17 حزيران)

أرشيف

حديث الأسبوع

الرسالة: رو1:5-10

يا إِخوةُ إذ قد بُرّرنا بالإيمانِ فلنا سَلامٌ معَ اللهِ بربِّنا يسوعَ المسيح. الذي بهِ حصَلَ أيضًا لنا الدُخولَ بالإيمان إلى هذه النعمةِ التي نحنُ فيها مُقِيمون ومفتَخِرُون في رجاءِ مجدِ الله. وليسَ هذا فقط بل أيضًا نفتَخِرُ بالشدائدِ عالِمينَ أن الشِدَّةَ تُنشِئُ الصبرَ. والصبرُ يُنشِئُ الاِمتِحانَ والامتِحانُ الرجاءَ. والرجاءُ لا يُخزِي. لأنَّ محبَّةَ اللهِ قد أُفيضَت في قلوبِنا بالروحِ القدسِ الذي أُعطِيَ لنا. لأنَّ المسيحَ إذ كُنَّا بعدُ ضُعَفاء ماتَ في الأَوانِ عنِ المنافِقين. ولا يكادُ أحدٌ يموتُ عن بارٍّ. فلعلَّ أحداً يُقدِمُ على أَن يموتَ عن صالحٍ. أمَّا اللهُ فيَدُلُّ على محبَّتِه لنا بِأنَّهُ إذ كنَّا خَطأَةً بعدُ. ماتَ المسيحُ عنَّا. فبالأَحرى كثيراً إِذ قد بُرّرنا بدمِهِ نخلُصُ بهِ من الغَضَب. لأنَّا إِذا كنَّا قد صُولِحنا معَ اللهِ بموتِ ابنِهِ ونحنُ أعداءٌ فبالأَحرى كثيرًا نخلُصُ بحياتِه ونحنُ مصالحَون.

الإنجيل: مت22:6-33

قال الربُّ سراجُ الجسدِ العينُ. فإِنْ كانت عينُك بسيطةً فجسدُك كلُّهُ يكونُ نيّرًاً. وإن كانت عينُك شرّيرةً فجسدُك كلُّهُ يكونُ مُظْلمًا. وإذا كان النورُ الذي فيك ظلامًا فالظلامُ كم يكون. لا يستطيع أحدٌ أَنْ يعبُدَ ربَّينِ لأنَّهُ إِمَّا أَنْ يُبغِضَ الواحِدَ ويُحِبَّ الآخَرَ أو يلازِمَ الواحِدَ ويَرْذُلَ الآخر. لا تقدرون أن تعبُدوا اللهَ والمالَ. فلهذا أقولُ لكم لا تهتمُّوا لأنفسِكم بما تأكلون وبما تشربون ولا لأجسادِكم بما تلبَسون. أَليستِ النفسُ أفضلَ مِنَ الطعامِ والجسَدُ أفضَلَ من اللباس. انظروا إلى طيور السماء فإنَّها لا تزرعُ ولا تحصِدُ ولا تخزُنُ في الأَهْراءِ وأبوكم السماوي يَقوتُها. أَفلستم أنتم أفضلَ منها. ومن منكم إذا اهتمَّ يقدِرُ أَنْ يَزيدَ على قامته ذراعًا واحدة. ولماذا تهتمُّونَ باللباس. اعتَبِروا زنابِق الحقلِ كيف تنمو. إِنَّها لا تتعبُ ولا تَغْزِلُ. وأنا أقولُ لكم إِنَّ سليمانَ نفسَهُ في كلِّ مجدِهِ لم يلبَسْ كواحِدَةٍ منها. فإذا كان عشبُ الحقلِ الذي يُوَجُد اليومَ وفي غدٍ يُطرَحُ في التنُّورِ يُلبِسهُ اللهُ هكذا أَفَلا يُلبِسُكم بالأَحرى أنتم يا قليلي الإيمان. فلا تهتمُّوا قائلين ماذا نأكلُ أو ماذا نشربُ أو ماذا نلبَسُ. فإنَّ هذا كلَّهُ تطلُبهُ الأُمم. لأنَّ أباكم السماويَّ يعلمُ أَنَّكم تحتاجون إلى هذا كلِّهِ. فاطلبوا أولاً ملكوتَ اللهِ وبِرَّهُ وهذا كلُّهُ يُزادُ لكم.