الأحد الأول بعد العنصرة - أحد جميع القديسين (3 حزيران)

أرشيف

حديث الأسبوع

الرسالة: عب33:11-2:12

يا إِخوةُ إنَّ القدِّيسينَ أجمَعين بالإيمانِ قهَروا الممالِكَ وعمِلُوا البرَّ ونالَوا المواعِدَ وسدُّوا أفواهَ الأُسُود. وأَطفأُوا  حِدَّةَ النارِ ونَجَوا من حدِّ السيفِ وتَقوَّوا من ضُعفٍ وصاروا أَشِدَّاءَ في الحربِ وكسَروا مُعسكَراتِ الأجانب. وأَخَذَت نساءٌ أمواتَهنَّ بِالقيامة. وعُذِّبَ آخرُونَ بتوتِِيرِ الأعضاءِ والضَربِ ولم يقبَلوا بالنجاةِ ليَحصُلُوا على قِيامةٍ أفضَل. وآخرُونَ ذاقوا الهُزُؤَ والجَلْدَ والقُيودَ أيضاً والسِّجن. ورُجِموا ونُشِروا وامتُحِنوا وماتوا بِحدّ السيف. وسَاحوا في جلودِ غنَمٍ ومَعَزٍ وهُمْ مُعْوَزون مُضَايَقون مَجهودون. ولم يكنِ العالمَ ُمستحِقًّا لهم. فكانوا تائِهينَ في البراري والجبالِ والمغاوِرِ وكهوفِ الأرض. فهؤُلاءِ كلُّهم مشهوداً لهم بالإيمانِ لم ينالوا الموعِد. لأنَّ اللهَ سبَقَ فنَظَرَ لنا شيئًا أفضَلَ أَنْ لا يكملوا بدونِنا. فنحن أيضاً إذ يُحدِقَ بنا مثلُ هذه السحابَةِ من الشهودِ فلْنُلْقِ عنَّا كلَّ ثِقَلٍ والخَطيئَةَ المحيطةَ بسهولةٍ بنا. ولْنسابِقْ بالصبرِ في الجِهاد الذي أَمامنا. ناظِرِين إلى رئيسِ الإيمانِ ومكمّلِه يسوع.

الإنجيل: مت32:10-33و37-38و27:19-30

قال الربُّ لتلاميذهِ: كلُّ مَنْ يَعترِفُ بي قدَّامَ الناسِ أعترفُ أنا بهِ قدَّامَ أبي الذي في السماوات. ومَن ينكرُني قدَّامَ الناس أنكرُهُ أنا قدَّامَ أبي الذي في السماوات. مَن أحبَّ أبًا أو أمًّا أكثرَ مني فلا يستحقُّني. ومَن أحبَّ ابنًا أو بنتًا أكثرَ مني فلا يستحقُّني. ومَن لا يأخذُ صليبهُ ويتبعُني فلا يستحقُّني. فأجابَ بطرسُ وقال لهُ هوذا نحنُ قد تركنا كلَّ شيءٍ وتبعناك فماذا يكونُ لنا. فقال لهم يسوعُ الحقَّ أقولُ لكم إِنَّكم أنتمُ الذين تبعتموني في جيل التجديد متى جلس ابنُ البشر على كرسيِّ مجدِهِ تجلِسون أنتم أيضًا على اثنَيْ عَشَرَ كرسيًّا تَدينونَ أَسباط إسرائيلَ الإثني عَشَرَ. وكلُّ مَن ترك بيوتاً أو إخوةً أو أخواتٍ أو أبًا أو أمًّا أو امرأَةً أو أولادًا أو حقولاً من اجل اسمي يأخُذُ مِئَة ضِعْفٍ ويرثُ الحياة الأبدية. وكثيرون أوَّلون يكونون آخِرين وآخِرون يكونون أوَّلين.