أحد القديس توما الرسول (15 نيسان)

أرشيف

حديث الأسبوع

الرسالة: أع 12:5-20

فِي تلكَ الأَيامِ جَرَتْ على أَيدِي الرُّسُلِ آياتٌ وعَجائبُ كَثيرةٌ في الشعب. (وكانوا كُلُّهُم بنَفْسِ واحِدةٍ في رِواقِ سُلَيمان. ولم يكن أحدٌ من الآخَريِن يَجتَرِئُ أَن يُخالِطَهُم. لَكِنْ كانَ الشعبُ يُعظِّمهُم .وكانَ جَماعاتٌ مِن رجالٍ ونِساءٍ ينضمُّونَ بِكثرةٍ مؤْمِنينَ بالرب). حتَّى إِنَّ الناسَ كانوا يخرُجُونَ بِالمرضَى إلى الشوارِعِ ويَضَعونَهم على فُرُشٍ وأَسِرَّةٍ لِيَقَعَ ولو ظِلُّ بُطرُسَ عِندَ اجتيازِهِ على بعضٍ مِنهم. وكان يجتَمِعُ أيضاً إلى أورَشليمَ جُمهورُ المدنِ التي حَولَها يَحمِلون مرضىً ومَعَذَّبِيَن مِن أرواحٍ نَجِسة. فكانوا يُشْفَونَ جَميعُهُم. فقام رئيسُ الكهنَةِ وكلُّ الذينَ مَعَهُ وهمُ مِن شِيعَةِ الصدُّوقيِيِّنَ وامتلأُوا غَيرةً .فَأَلقَوْا أَيدِيَهُم على الرسُلِ وجَعلوهم في الحَبسِ العامْ. ففتحَ مَلاكُ الربِّ أبوابَ السِّجنِ ليلاً وأَخرَجَهم وقالَ: امضُوا وقِفُوا في الهيكلِ وكلِّموا الشعبَ بِجَميعِ كلِماتِ هذهِ الحياة.

الإنجيل: يو19:20-31

لما كانت عشيَّةُ ذلكَ اليومِ وهو أوَّلُ الأسبوعِ والأبوابُ مُغلَقةٌ حيثُ كانَ التلاميذُ مجتمعينَ خوفاً من اليهود جاءَ يسوعُ ووقف في الوسْطِ. وقال لهم السلامُ لكم. فلما قال هذا أَراهُم يديهِ وجنبَهُ. ففرح التلاميذُ حينَ أَبصروا الربَّ. وقال لهم ثانيةً السلامُ لكمْ كما أَرسلَني الآبُ كذلكَ أنا أُرسِلَكم. ولما قال هذا نفخَ فيهِم وقال لهم: خُذوا الروحَ القدس. مَنْ غَفَرْتم خطاياهم تُغفَرْ لهم ومَن أَمْسَكْتُمْ خطاياهم أُمسِكَتْ. أَمَّا توما أحدُ الإثنَيْ عَشَرَ الذي يُقالُ لهُ التوأَمُ فلم يكنْ معهم حينَ جاءَ يسوع. فقال لهُ التلاميذُ الآخَرِونَ إِنَّنا قد رأَينا الربَّ. فقال لهم إِن لْم أُعايِنْ أَثَرَ المساميِر في يديْهِ وأَضَعْ إِصبَعي في أَثَرِ المساميِر وأَضَعْ يدي في جنبهِ لا أؤمن. وبعد ثمانيةِ أيامٍ كان تلاميذهُ أيضاً داخلاً وتوما معَهم فأتى يسوعُ والأبوابُ مُغلَقةٌ ووقَفَ في الوسْط وقال السلامُ لكم. ثم قال لتوما: هاتِ إصبَعَكَ إلى ههنا وعايِنْ يديَّ وهاتِ يدَكَ وَضَعْها في جنبي ولا تكنْ غيرَ مُؤْمنٍ بل مؤمناً. أجاب توما وقال لهُ: ربيّ وإلهي. قال لهُ يسوع: لأَنكَ رأيتَني آمنتَ, طوبى للذينَ لم يَرَوا وآمنوا. وآياتٍ أُخَرَ كثيرةً صنع يسوعُ أمام تلاميذهِ لم تُكتَبْ في هذا الكتاب. وأمَّا هذه فقد كُتِبَتْ لِتُؤْمنوا بأنَّ يسوعَ هو المسيحُ ابنُ الله. ولكي تكونَ لكم إذا آمنتم حياةٌ باسمهِ.