الأحد الرابع من الصوم - أحد القديس يوحنا السلّمي (7 نيسان)

أرشيف

حديث الأسبوع

الرسالة: عب 13:6-20

يا إِخوةُ إِنَّ اللهَ لـمَّا وعدَ إبراهيمَ إِذ لم يُمكِنْ أَن يقُسِمَ بما هو أَعظَمُ منهُ أَقسمَ بنفسِهِ. قائِلاً لأُبارِكنَّكَ بَرَكةً وأُكَثِرنَّكَ تكثيراً. وذاكَ إذ تأَنَّى نالَ الموعِد. وإِنَّما الناسُ يُقسِمونَ بما هُوَ أَعظَمُ منهم وتنقضِي كلُّ مشاجَرَةٍ بينَهم بالقَسَمِ للتثبيت. فلذلِكَ لَّما شاءَ الله أن يَزيدَ وَرَثة الموعِد بياناً لعَدَمِ تحوُّلِ عزمهِ توسَّط بالقَسَم. حتى نَحصُلَ بأَمرَيْنِ لا يتحوَّلان ولا يُمكِنُ أَن يُخلِفَ الله فيهما على تعزيةٍ قَويَّةٍ نحنُ الذينَ التجأْنا إلى التمسُّك بالرجاءِ الموضوعِ أمامنا. الذي هوَ لنا كَمِرساةٍ للنفسِ أَمينةٍ راسِخَةٍ تدخلُ إلى داخلِ الحجاب. حيثُ دخَلَ يسوعُ كسابِقٍ لنا وقد صارَ على رِتبَةِ ملكِيصادَقَ رئيسَ كهنةٍ إلى الأَبد.

 

الإنجيل: مر17:9-31

في ذلكَ الزمانِ دنا إلى يسوعَ إنسانٌ وسجد لهُ قائلاً: يا معلّم قد أَتيتُك بابني بهِ روحٌ أَبكم. وحيثُما أخذَهُ يصرعهُ فيُزبِد ويصرِف بأَسنانهِ ويَيْبس. وقد سأَلتُ تلاميذَك أن يُخرِجوهُ فلم يقدروا. فأجابهُ قائلاً أيُّها الجيلُ الغيرُ المؤمنِ إلى متى أكون عندكم حتَّى متى أَحتمِلَكم هلمَّ بهِ إليَّ. فأَتَوهُ بهِ. فلمَّا رآهُ للوقت صرَعَهُ الروحُ فسقط على الأرض يَتَمرَّغ ويُزبِد. فسأَل أباهُ منذ كم من الزمان أصابهُ هذا. فقال منذ صباهُ، وكثيرًا ما أَلقاهُ في النار وفي المياه ليُهلِكَهُ. لكنْ إِنِ استطعتَ شيئًا فتحنَّن علينا وأَغِثْنا. فقال لهُ يسوع إِنِ استطعتَ أَنْ تؤمِنَ فكلُّ شيءٍ مستَطاعٌ للمؤمن. فصاح أبو الصبيّ مِنْ ساعَتهِ بِدموعٍ وقال إنّي أُؤْمِنْ يا سيّد. فأَغِثْ عدم إيماني. فلمَّا رأَى يسوع أَنَّ الجمعَ يتبادرون إليهِ انتهر الروحَ النجس قائلاً لهُ أيُّها الروحُ الأَبكم الأَصمُّ أنا آمرك أَنِ اخْرُجْ منهُ ولا تعُدْ تدخلُ فيهِ. فصرخ وخَبَطهُ كثيراً وخرج منهُ فصار كالميّتِ حتَّى قال كثيرون إِنَّهُ قد مات. فأخذ يسوع بيدهِ وأنهضهُ فقام. ولمَّا دخل بيتاً سأَلهُ تلاميذُهُ على انفرادٍ لماذا لم نستَطِع نحن أَنْ نُخرِجَهُ. فقال لهم إِنَّ هذا الجنسَ لا يمكن أَنْ يَخْرُجَ بشيءٍ إلاَّ بالصلاة والصوم. ولمَّا خرجوا من هناك اجتازوا في الجليل ولم يُرِدْ أَنْ يَدْرِيَ أحدٌ. فإنَّه كان يعلّم تلاميذهُ ويقول لهم إِنَّ ابنَ البشر يُسلَم إلى أيدي الناس فيقتلونَهُ وبعد أَن يُقتَلَ يقومُ في اليوم الثالث.