رهبانية الديرين

الحياة الرهبانية

قديس اليوم

زيارة لديـر القديس جاورجيوس

زيارة لديـر الشيروبيم  ( رؤساء الملائكة )

البحث في الموقع

الوصول إلينا

.............. ديرا القديس جاورجيوس والشيروبيم في صيدنايا.................كتاب جديد بعنوان: "الولادة بالروح" إعداد رهبنة ديري القديس جاورجيوس والشيروبيم.....

صوت الراعي

صوت الديرين

حياة روحية

صنارة روحية

شهادات حية

أيقونة تتحدث

ملتيميديا

سؤال وجواب

إصدارات الدير

نشاطات

المكتبة

أخبار

مساهمات القراء

ارتباطات

"هكذا فليُضِئْ نوركم قدَّام الناس ليرَوا أعمالَكم الصالِحة ويمجّدوا أباكم الذي في السماوات". (مت16:5)
 

 

سيرة القديس

طروبارية

قنداق

القديسون الشهداء أغاثونيكي وأغاثوذورس وخريسي وكربس الأسقف وبابيلوس الشماس (13 تشرين الأول)

سنكسار القديسة الشهيدة خريسي البلغارية

 

ولدت خريسي في قرية فقيرة من قرى بلغاريا اسمها سلانينا. كان ذووها يعانون من ضيق العيش وكانت لها أخوات ثلاث. امتازت بالوداعة والتقي وكانت بارعة الجمال.

حدث ذات يوم أن خرجت إلى بئر ماء قريب لتستقي فوقع نظر بعض الأتراك عليها فخطفوها. وعندما أرادها مقدّمهم أن تكفر بالمسيح وتكون له زوجة أجابت دونما خوف أو تردد: "أنا أؤمن بالمسيح ولا أعرف إلاه عريساً، ولن أكفر به أبداً ولو عذبت ألف مرة وقطعت إرباً.

وجاء والداها وإخوانها ليقنعوها بالاستسلام: "ليتك تصغين إلينا! ارحمي نفسك وإيانا! ماذا إذا كفرت بالمسيح؟! اكفري به فنسعد جميعاً! اكفري به باللسان وسيسامحك لأنه رحيم ويقدّر ظرفك الصعب. اكفري بالمسيح وإلا فحياتك في خطر!". وبكى ذووها ليكسروا قلبها. أما خريسي فلم تستسلم لا لدموع أهلها ولا لكلامهم، بل قالت لهم: "عندما تحثوني على الكفر بالمسيح، الإله الحقيقي، فلستم بعد أهلي. أنا، من هذه الساعة، لا أعرف أحداً منكم. المسيح هو أبي ووالدة الإله هي أمي والقديسون والقديسات هم أخوتي وأخواني.

أودعها الأتراك السجن ثلاثة أشهر وجلدوها عدة مرات.

ولما بقيت ثابتة في عناد اغتاظوا فأخرجوها وقطعوها إرباً. حدث ذلك في العام 1796 للميلاد.

سنكسار القديسين الشهداء كربس وبابيلس وأغثوذورس وأغاثونيكا

(251م)

خبرهم:

كان كربس كاهناً للأوثان، ثم اهتدى إلى المسيح واعتمد وصار أسقفاً على كنيسة ثياتيرا المجاورة لأفسس وهي كنيسة أسسها القديس يوحنا الحبيب. أما بابيلس فكان شماساً له.

في العام 251م صدرت إرادة إمبراطورية بوجوب تسليم المسيحيين الأواني الكنسية والثياب الكهنوتية تحت طائلة المسؤولية. ولما لم يستجب كربس وبابيلس ألقت السلطات القبض عليهما.

مثل الاثنان أمام فاليريانوس القنصل فعاملهما معاملة فظّة وأسلمهما للجلد. وفيما كان كربس تحت السياط أشرقت عيناه وعلت شفتيه ابتسامة خفيفة فاستغرب جلاّدوه وسألوه عن سبب ذلك فأجاب بما نطق به أول الشهداء، استفانوس الشمّاس، "ها أنا أنظر السماوات مفتوحة والرب جالساً على عرشه تحتف به الشاروبيم والسارافيم".

وحدث أن أحد خدّام كربس، المدعو أغثودوروس، تبع معلمه دون أن يدري أحد بأمره. هذا لما رأى أسقفه مضروباً مهاناً احتدّت روحه فيه فتقدّم واعترف بأنه هو أيضاً مسيحي. فألقى الجنود عليه الأيادي وأشبعوه ضرباً حتى لفظ أنفاسه.

بعد ذلك ألقي كربس وبابيلس للوحوش وسط هتاف الجماهير، ولكن، حدث ما لم يكن في الحسبان، فإن أسداً اتخذ صوت إنسان وانتهر الولاة على وحشيتهم تجاه قديسي الله.

ثم ألقي الأسقف وشماسه لألسنة اللهب. هنا أيضاً احتدّت روح إحدى الحاضرات فيها، وهي أغاثونيكا التي يظن أنها أخت الشماس بابيلس، وكانت صبيّة ولها ولد صغير، فتقدمت ودخلت في وسط النار ووقفت بجانب الأسقف وشماسه فلم تمسّها النار بأذى. إذ ذاك عيل صبر فاليريانوس القنصل فأمر بهم سيّافه فقطع هاماتهم جميعاً فحملتهم لملائكة إلى حضن الآب.

سنكسار القديس نيقيطا المعترف

كان من مقاطعة غلاطية في آسيا الصغرى، وأحد أقرباء الإمبراطورة إيريني التي حكمت بيزنطة بصفتها وصية على ابنها قسطنطين السادس في القرن الميلادي الثامن. عيّن قائداً للجيش في صقلية وهو بعد شاب. كان يرغب دائماً في أن يصبح راهباً لكن الأباطرة المتعاقبين حالوا دون تحقيق رغبته لتعلقهم به وتقديرهم له، إلى أن أذن له أحدهم بذلك وهو في الخمسين من عمره. عانى الأمرّين بعدما اعتلى العرش الإمبراطور لاون الخامس الأرمني (813) الذي شهر سيف الاضطهاد على الفريق الأرثوذكسي المكرم للأيقونات. رقد في الخامسة والسبعين من العمر بعدما عرّفه الرب الإله بيوم مماته. تنسب إلى رفاته عجائب كثيرة.

سنكسار القديس الشهيد بنيامين

كان شماس القديس الشهيد عبدا الفارسي (5 أيلول) في بلاد فارس. قضى في أيام الملك يزدجرد الأول (399- 420). قبض عليه جنود الملك بعدما صدر أمر بدك الكنائس والأديرة وبإزالة معالم العبادة المسيحية وإحالة الكهنة والشمامسة ورؤساء الأديرة إلى المحاكمة. ألقي بنيامين في السجن سنتين. تدخل الإمبراطور ثيودوسيوس الصغير لدى ملك الفرس بشأنه فأعفى عنه شرط أن يتوقف عن كل عمل تبشيري. جواب بنيامين كان دونما تردد "ولكن، من غير الممكن أن أتوقف عن نشر نور معرفة الله بين القائمين في الظلام لئلا أحسب كالعبد الذي أخفى وزنة معلمه في الأرض فألقي في الظلمة البرانية". لم يفهم الملك الفارسي من اعتراض بنيامين شيئاً فأطلق سراحه. وتابع بنيامين الكرازة بالإنجيل كأن شيئاً لم يكن وداوم على ذلك بضع سنوات، إلى أن انتهى خبره إلى الملك من جديد فألقى القبض عليه وأمره أن ينكر المسيح فأجاب: "إذا كان من يكفر بملكك أو يحتقره التماساً لملك غيرك يستحق الموت جزاء فكم يكون فظيعاً عقاب من يتخلى عن الملك الأزلي وخالق الكل ليعبد الخليقة الفانية؟!". غضب الملك لجوابه غضباً شديداً وأسلمه للمعذبين فقضى تحت التعذيب.

سنكسار القديس الشهيد فلورنتيوس

عاش في تسالونيكي. كان يسخر من آلهة الوثنين وأصنامهم في العلن ولا يبالي. قبض عليه فاعترف ولم ينكر أنه للمسيح وأن لا إله إلا هو الأزلي، خالق السموات والأرض. جلد وسلخ حياً، ثم ألقي في أتون محمى فأسلم الروح.

سنكسار القديس الشهيد ديوسفوروس

استشهد في أيام الإمبراطور ذيوكليسيانوس. كان موظفاً إدارياً كبيراً. لم تغره أطايب الحياة الدنيا ولا كرامات البشر. ثبت في اعترافه بالمسيح عندما ألقي القبض عليه. قتل بحد السيف.

القديس الشهيد انتيغون (امتيغونوس) مات حرقاً

طروبارية القديسين الشهداء كرُبس وبابيلوس واغاثوذورُس واغاثونيكي باللحن الرابع

شهداؤُك يا رب بجهادهم، نالوا منكَ الأكاليل غير البالية يا إلهنا، لأنهم أحرزوا قوَّتكَ فحطموا المغتصبين، وسحقوا بأسَ الشياطينَ التي لا قوَّة لها ،فبتوسلاتهم أيها المسيح الإله خلصْ نفوسنا.

قنداق باللحن الرابع

إن السيد منح أعضاءكم للذين على الأرض، نظير كنز جزيل القيمة وكينبوع يفيض مجاري الأشفية، شافياً صنوف الأمراض والآلام، ومجيزاً نفوسنا بالنعمة على الدوام، لذلك باتفاق الأصوات نقيم عيدكم بشوقٍ، أيها الشهداءُ الإلهيون.

طروبارية القديسة خريسي البلغارية باللحن الرابع

نعجتك يا يسوع تصرخ نحوك بصوتٍ عظيم قائلة: يا ختني إني أشتاق إليك وأجاهد طالبةً إياك، وأُصلب وأُدفَن معك بمعموديتك، وأتأَلم لأجلك حتى أملك معك، وأموت عنك لكي أحيا بك. لكن كذبيحة بلا عيب تقبَّل التي بشوقِ قد ذُبحت لك. فبشفاعاتها بما أنك رحيمٌ خلص نفوسنا.

الحياة الرهبانية

قديس اليوم

زيارة لدير القديس جاورجيوس

زيارة لدير الشيروبيم  ( رؤساء الملائكة )

البحث في الموقع

الوصول إلينا