رهبانية الديرين

الحياة الرهبانية

قديس اليوم

زيارة لديـر القديس جاورجيوس

زيارة لديـر الشيروبيم  ( رؤساء الملائكة )

البحث في الموقع

الوصول إلينا

............... ديرا القديس جاورجيوس والشيروبيم في صيدنايا...............

صوت الراعي

صوت الديرين

حياة روحية

صنارة روحية

شهادات حية

أيقونة تتحدث

ملتيميديا

سؤال وجواب

إصدارات الدير

نشاطات

المكتبة

أخبار

مساهمات القراء

ارتباطات

أنا هو نورُ العالمَ مَن يتبَعُني فلا يمشي في الظلام بل يكونُ لهُ نورُ الحياة (يو12:8)

 

سيرة القديس

طروبارية

قنداق

 أحد آباء المجمع المسكوني الأول - القديس كيرلّس بطريرك الإسكندرية (9 حزيران)      

سنكسار أحد الآباء القديسين

أيتها الكواكب المنيرة للقطب العقلي     أضيئوا منيرين بشعاعاتكم فكري على آريوس

إن آريوس قال أن الابن غريب من جوهر الآب     فليكن هو غريباً ومنفياً من مجد الله الآب

إننا نعيد هذا العيد الحاضر لهذه العلة وذلك لما أن ربنا يسوع المسيح لبس جسدنا وفعل كل التدبير بحالٍ يحتجز نعتهُ وعاد إلى العرش الأبوي فأراد الآباء القديسون أن يوضحوا أن ابن الله صار إنساناً بالحقيقة وأنه صعد وهو إنسان تامٌ وإلهٌ تامٌ وجلس عن يمين العظمة في الأعالي وأن مجمع الآباء القديسين هذا كرز به هكذا واعترف جهاراً أنه مساوٍ للآب في الجوهر والكرامة فلهذا السبب رتبوا بإلهام إلهي هذا العيد الحاضر بعد الصعود المجيد كأنهم تقدموا فرفعوا شأن مجمع آباء هذا مقدارهم الذين كرزوا به أعني أن هذا الصاعد بالجسد إله حقيقي وهو إنسان تامٌ بحسب الجسد.

أما هذا المجمع فصار على عهد قسطنطين الملك الكبير في السنة العشرين من ملكه لأن هذا تملك أولاً في رومية لما كف الاضطهاد وبعد ذلك بنى المدينة الكلية السعادة المسماة باسمه في السنة الخمسة آلاف والثمانمائة والثمانية والثلاثين لكون العالم حينئذٍ نشأت ارتقة آريوس الذي كان منشأه من ليبيا وصار إلى الإسكندرية وتشرطن شماساً من القديس بطرس الشهيد بطريرك الإسكندرية فلكونه ابتدأ أن يجدف على ابن الله كارزاً جهاراً إنه مخلوق وإنه صار من العدم وإنه بعيدٌ من الرتبة الإلهية وإنه يقال له حكمة الله وقوته مجازاً خلافاً لزعم صاباليوس الملحد القائل أن اللاهوت وجهٌ واحدٌ وأقنومٌ واحدٌ فوقتاً ما يصير آباً وتارةً ابناً وقتاً روحاً قدساً وفيما آريوس مجدف هكذا عزله عن الكهنوت بطرس العظيم لما أبصر المسيح مثل طفلٍ على المذبح المقدس لابساً ثوباً مشقوقاً وقائلاً أن آريوس قد شقهٌ.

ولكن اشيلاس الذي كان رئيس كهنة بعد بطرس على الإسكندرية حلّ آريوس أيضاً على شرط أنه يرتجع عما كان يقوله ورسمهُ أيضاً قسيساً وجعله قيماً على المدرسة فلما توفي اشيلاس صار الكسندروس الذي لما وجد آريوس مجدفاً أشر من الأول أقصاهُ من البيعة وحطهُ بواسطة مجمع وإنه كما قال ثاودوريطوس أنه اعتقد أن طبيعة المسيح متغيرة وأن الرب اتخذ جسداً خالياً من العقل والنفس هذا قذف أولاً وأما آريوس فإنه اقتاد إلى إلحاده كثيرين وكتب فاختص لذاته افسافيوس أسقف نيقوميدية وبافلينوس أسقف صور وافسافيوس أسقف قيسارية وغيرهم وتطاول على الكسندروس فأما الكسندروس فأنفذ إلى أصقاع الدنيا بأسرها مخبراً عن تجاديف آريوس وعن قطعه فانهض كثيرين إلى الانتقام منه.

فلما كانت الكنيسة منزعجة وغير ظاهر شفاء لهذه المجادلة الصائرة عن الاعتقاد أرسل قسطنطين المعظم إلى جميع الدنيا مركبات ملوكية وجمع الآباء الموجودين في نيقية وحضر هو بنفسه هناك وحينئذٍ لما جلس كل الآباء وجلس هو لما طُلب منه ذلك لكن ليس على كرسي ملوكي بل في مجلس وضيع الرتبة ولما تخاطبوا عن جميع ما ينتسب إلى آريوس أوجبوا اللعنة عليه وعلى جميع المعتقدين باعتقاده وكرز هؤلاء الآباء القديسون بأن كلمة الله هو مساوٍ للآب في الجوهر والكرامة وإنه أزلي مع الآب ووضعوا دستور الأمانة المقدس وانتهوا به إلى عند (وبالروح القدس) وأما الباقي فتممهُ المجمع الثاني وثبت أيضاً هذا المجمع الأول عيد الفصح أعني متى يكون وكيف يجب أن نعيده وأنه لا يجب أن نعيد مع اليهود كما كانت عادة سالفة ووضعوا عشرين قانوناً من أجمل التراتيب الكنائسية وأما دستور الإيمان المقدس فأثبته الملك قسطنطين الكبير المعادل الرسل آخر الكل وختمه بكتابة حمراء.

وكان في هؤلاء الآباء القديسين رؤساء كهنة مئتان واثنان وثلاثون وكهنة وشمامسة ورهبان ستة وثمانون فجملة الحاضرين كانوا ثلاثمائة وثمانية عشر وأما مشاهيرهم فكانوا هؤلاء سلبسترس رئيس كهنة رومة وميطروفانيس القسطنطيني كان مريضاً فحضر هذان بوساطة نوابهما والكسندروس الإسكندري مع اثناسيوس الكبير لأنه كان في ذلك الوقت رئيس الشمامسة وافسطاثيوس الإنطاكي ومكاريوس الأورشليمي والبار كوذروفيس الأسقف وبفنوتيوس المعترف ونيقولاوس النابع الحيل وسبيريدونس تريميثوندس الذي هناك طرح الفيلسوف وعمده لما أوضح له النور المثلث الشموس وفي أواسط صيرورة هذا المجمع انتقل إلى الله اثنان رؤساء كهنة فوضع قسطنطين المعظم حد المجمع المقدس في تابوتيهما وختمهما باستيثاقٍ فوجد ذلك الحد مختوماً وممضى منهما بكلمات الله التي لا يُلفظ بها.

فلما انقضى المجمع وكانت المدينة التي بناها قد كملت استدعى قسطنطين الكبير جميع أولئك الرجال القديسون فذهبوا معه بأجمعهم ولما صلوا ختموا وثبتوا أن هذه المدينة كفؤ لأن تصير ملكة المدن وأوقفوها لأم الإله بأمر الملك وهكذا توجه القديسون كل منهم إلى مكانه.

لكن قبل أن ينتقل قسطنطين الكبير إلى الله لما كان يدبر الملك مع ابنه قسطنديوس تقدم آريوس إلى الملك قائلاً أنه سيترك الجميع ويريد أن يتحد مع كنيسة الله فكتب إذاً تجاديفه في قرطاس وعلقها في عنقه على صدره وكأنه خاضع للمجمع كان يضرب بيده على تلك الكلمات المكتوبة في القرطاس ويقول إني أذعن لهؤلاء فاقتنع الملك وأمر بطريرك القسطنطينية أن يقبل آريوس في الشركة الإلهية وكان في ذلك الوقت بعد مطروفانيس البطريرك الكسندروس الذي كان عارفاً برداءة مذهب الرجل فكان مشككاً به ومرتاباً ومتضرعاً إلى الله أن يكشف له إن كان حسب إرادته يؤثر أن يشترك مع آريوس فلما حضر الوقت الذي فيه وجب أن يقدس معه صار مستمراً في الصلاة فأما آريوس فلما كان آتياً إلى الكنيسة وهو عند عامود السوق مغصهُ جوفهُ فدخل إلى كنيفٍ مشاع وهناك انفرز منبعجاً وقذف كل ما في باطنه وطرحهُ على أسفل وتكبد رمي ما في جوفه مثل يوداس (يهوذا الاسخريوطي) لأنه ساواه في تسليم الكلمة وشقّ كلمة الله من الجوهر الأبوي فانشق وصودف مائتاً وعلى هذه الحال كنيسة الله انعتقت من أذيته.

فبشفاعات قديسيك الآباء الثلاثمائة والثمانية عشر المتوشحين بالله أيها المسيح إلهنا ارحمنا آمين.

سنكسار القديس البار ألكسندروس كوتْشتا الروسي

(+1439 م)

 

ترهب منذ الفتوة في دير Kamenni بقرب بحيرة Koubensk ثم هرب من المجد

الباطل وجاء إلى مكان بقرب نهر Sianjema حيث أقام في المستنقعات. من جديد شوش عليه الزوار صمته وسلام نفسه ففر إلى مكان آخر. انضم إليه اثنان من تلاميذه عايشاه حتى رقد، سابا وسمعان. خلال غزوة التتار اقتحم خمسة منهم المنسك. جاء القديس لاستقبالهم. رسم إشارة الصليب في اتجاههم فوقعوا موتى. أقامهم باسم الثالوث القدوس وأطلقهم بسلام. كان يقتات من الخبز والماء. اقتنى لنفسه أرضاً صغيرة كان يزرع فيها القمح. فاجأ، مرة، فلاحاً مسكيناً يسرق. كان الفلاح يريد أن يأخذ كيس قمح أكبر من قدرته على حمله. فجعله القديس يأخذ من القمح وسعه وبعدما وعظه أطلقه. لما دنا أجله بارك تلميذيه وأوصاهما بالاتضاع والصبر والمحبة الأخوية والاهتمام بالحجاج وبناء كنيسة في المكان على اسم والدة الإله والقديس نيقولاوس. رقد بسلام في الرب في 9 حزيران 1439.

سنكسار القدّيس كيرلّس بطريرك الإسكندرية

(+444م)

ولادته ونشأته:

وُلد في حدود العام 380م. نشأ في ظلّ خاله ثيوفيلوس, رئيس أساقفة الإسكندريّة. تمرّس في البلاغة والفلسفة. أما معرفته في الكتاب المقدّس, فكانت كبيرة. حتّى قيل أنّه حفظه بالكامل أو كاد. امتاز بمنطقه السّهل الدفّاق.

بطريركاً على الإسكندريّة:

إثر وفاة ثيوفيلوس بطريرك الإسكندريّة, انتخب كيرلّس خليفةً له, بعد أن كان قد ترقى وفق الرتب الكهنوتية. اختيار كيرلّس كان لمِا تمتع به من غيرةٍ على الإيمان ومعرفةٍ في الكتاب المقدس ومعرفةٍ جيدة في العقائد الأرثوذكسية وخاصة ما هو متعلّق في لاهوت الثالوث القدّوس.

عملهُ كبطريرك:

عمل كيرلّس على إرساء قواعد الكنيسة وبسط نفوذها ومدّ تأثيرها. كما عمل على تحويل مجامع اليهود إلى كنائس. وحدّ من الوثنية وانتشارها حتّى بقيت في منطقة اسمها مانوتا, هذه المنطقة هداها فيما بعد إلى المسيحية حتّى تنصّروا جميعاً واقتبلوا سرّ المعموديّة, وتلاشت الوثنية من  البلاد. كذلك دافع عن الأرثوذكسيّة في وجه النسطورية, حين صار نسطوريوس أسقفاً على القسطنطينية 428م.

اشترك كيرلّس في المجمع المسكوني الثالث عام 431م. حيث أدين نسطوريوس وكل من يعتقد بهرطقته التي تقول أولاً بوجود شخصين في المسيح (شخص إلهي هو الكلمة يقيم في شخص بشري هو يسوع الإنسان) ثانياً ومريم العذراء ليست بوالدة الإله.

رقاده:

رقد بالرّب في 27 حزيران من السنة 444م.

سنكسار القديسات العذارى الشهيدات الفارسيات تقلا ومن معها

(القرن 4م)

هؤلاء هن، بالإضافة إلى تقلا، مريامني ومرتا وماراي وإيناثا. فخلال اضطهاد شابور الثاني الفارسي (حوالي العام 347) للمسيحيين، كن يقمن مكرسات لله في قرية كسكاز يتعهدهن كاهن اسمه بولس. إليه أوكلت العذارى ثروتهن وكان يُعتد بها. وصل خبر بولس إلى زعيم المجوس نرسيس تمشابور. فأوقفه وصادر الجنود الثروة التي وجدوها عنده. كما أوقفوا التلميذات الخمس وجرروهن مصفدات إلى قرية حازا بقرب أربيل. أحضر المجوسي بولس إليه أولاً ووعده برد كل مقتنياته إذا قدم فرض العبادة للشمس وشرب دماً مقدماً للأوثان. وإذ استبان بولس أكثر تعلقاً بالذهب من يسوع، نفذ ما طلبه منه المجوس كاملاً. لكن المجوسي إذ أراد الثروة لنفسه طلب من بولس أن يقنع العذارى أولاً بعبادة الشمس والزواج وهو يعطيه ماله. كشف بولس خيانته لتلميذاته وطلب إليهن أن يقتدين به، لكنهن احتقرنه وعاملنه كيهوذا أسخريوطي جديد. على الأثر سلمت العذارى للتعذيب وجُلدت كل منهن مائة جلدة. غير أن ذلك زادهن تمسكاً بالمعلم. فحكم عليهن تمشابور بالموت وطلب من بولس نفسه أن يكون جلادهن ليسلمه الثروة فامتثل وقضى على نعاج المسيح بالسيف. ولما طالب بولس بماله ألقاه تمشابور في السجن وخنقه واستأثر بثروته.

سنكسار القدّيس البار كيرلس البحيرة البيضاء الروسي

(+1429)

ولد ونشأ في موسكو. ترهّب في دير سيمونوف حيث سلك في نسك شديد جعله قبلة أنظار أقرانه. ولكي يخفي فضائله ادّعى الجنون. كان يلتقي القدّيس سرجيوس رادونيج ويتعلم منه. اختير عنوة رئيساً للدير، لكنه رجا والدة الإله أقله أن تبيّن له كيف يحافظ على نسكه. وذات ليلة عاين ضوءاً عظيماً وسمع صوتاً يقول له: "يا كيرلس، غادر هذا الموضع واذهب إلى البحيرة البيضاء فتجد راحة!" على هذا ترك دير سيمونوف برفقة أحد الرهبان واتجه صوب شاطئ البحيرة. هناك، في جوف غابة الصنوبر الكثيفة، تابع السيرة النسكية. وبمرور الزمن، تحوّل المنسك إلى دير كبير. وقد أخذ كيرلس من الله موهبة صنع العجائب ورقد في الربّ عن عمر يناهز التسعين، في السنة 1429.

القديسون الشهداء أوريستوس ودويوميديس ورودون

القديس الشهيد حنانيا

قضى للمسيح بحد السيف.

القديس البار كيروس

رقد بسلام.

القديسات العذارى الشهيدات من خيو

قضين للمسيح بحد السيف.

سنكسار القديس البار كولومبا إيونا الإيرلندي منير سكوتلندا

(+597 م)

من سلالة الملوك. راهب ورئيس دير إيرلندي. أنشأ بضعة أديرة في إيرلندا. انتقل إلى سكوتلندا، إلى إيونا مع عدد من تلاميذه حيث أمضى معظم أيامه. سيرته تصفه بأنه إنسان مواهبي. تعزى إليه عجائب ونبوءات ورؤى. اجتمعت في نفسه مهارات العالم والشاعر والقائد. أنشأ الرهبان وأرشد الحكام وهدى العديدين إلى الإيمان.

سنكسار القديس البار يوليانوس السوري

(+370م)

مسيحي من الغرب بيع عبداً في سوريا بعدما استرد حريته، صار راهباً تتلمذ للقديس أفرام السوري في بلاد ما بين النهرين.

سنكسار القديس الجديد ألكسي ميشيف الروسي

(+1923)

ولد سنة 1860. أبوه قائد جوقة في خدمة المتروبوليت فيلاريت الموسكوفي. عاشت العائلة في ظروف متواضعة. لم تكن له يوماً غرفة خاصة به. تزوّج ورزق بضعة أولاد. توفّيت زوجته آنا في وقت مبكر من عمرها. كان كاهناً وصار متقدماً في الكهنة. ابنه سرجيوس أيضاً صار كاهناً واستشهد سنة 1941م. اجتذب، عبر السنين، آلاف المؤمنين. لم يكن نجاحه سريعاً. قال عن أوائل خدمته الرعائية: "لثماني سنوات كنت أقيم القداس الإلهي يومياً في كنيسة فارغة". قال له كاهن مرة: "في أي وقت أمر بكنيستك أسمع الأجراس تدق. مرة دخلت فلم أجد أحداً. لن تنتفع شيئاً. أنت تدق الأجراس عبثاً". لكن الأب ألكسي استمر، بثبات، يقيم الخدمة. أخيراً أخذ الشعب يُقبل إليه، شعب كثير. كان يحكي قصته كلما أراد أن يجيب على سؤال بشأن كيفية إنشاء رعية. الجواب كان دائماً إياه: "صلوا".

كان في حياته المنزلية بسيطاً متواضعاً. في مكتبه، في غرفته الصغيرة، كانت الكتب مكدسة، بعضها مفتوح وموضوع كيفما اتفق. كانت هناك رسائل مبعثرة والكثير من القربان على الطاولة، بالإضافة إلى بطرشيل وصليب وإنجيل وإيقونات صغيرة. الفوضى كانت بسبب انشغال الأب ألكسي الدائم بالناس. شعاره كان "عش من أجل الآخرين تخلص". حياته كانت بذلاً للآخرين. خارج شقته، كما شهد أحدهم، كان هناك صف من المتعبين والثقيلي الأحمال ينتظرون، منذ الصباح الباكر. كل هؤلاء كان ألكسي يجد وقتاً للحديث إليه وتلطيف أحواله وتعزية نفسه. لم يكن، مرة، لوحده. كان دائماً مع الناس وعلى مرأى من الناس. عن كنيسته قال أحدهم: "هنا يشعر المرء بالجدران مشبعة بالصلاة. يشعر بمناخ صلاتي ينبث كالعدوى بين الحاضرين. بعض الناس، عن رغبة أو عن عادة، يتوجهون إلى غير كنائس ربما ليستمتعوا بصوت الشماس أو الجوق... هنا يأتي الناس لسبب آخر، لأنهم يريدون أن يصلوا".

هذا ولم يكن الأب ألكسي يحب كثرة الكلام. من وجهه، من ابتسامته، من عينيه كان يتدفق اللطف والتفهم الذي كان يعزي ويشدد المقبلين إليه. هذا كان يخفف من أحمال الناس ويحولهم إلى مسيحيين فرحين بالرب كل حين.

استبانت شعبيته من خلال عشرات الآلاف الذين احتشدوا يوم دفنه وسايروه إلى مثواه الأخير.

من أقواله:

·        كيف تبلغ الاتضاع؟ تحول إلى داخلك ما استطعت واعتبر نفسك دون الآخرين.

·        اعمل على تنشئة إخوتك وأخواتك الصغار. كن مثالاً لهم لتؤثر فيهم. تذكر أنهم سوف يلتقطون عيوبك والرب يحسبك مسؤولاً عنها.

·        إذا رأيت سوءاً حواليك للحال تطلع إلى نفسك لعلك السبب.

·        إذا هاجمتك أفكار السوء فأغلب الظن أنك لم تصلِّ كفاية. عليك أن تطردها. حالما تلاحظ في نفسك فكراً سيئاً بادر إلى الصلاة. وإذا كانت أفكار عديدة تقلقك فخذ كتاباً جيداً واقرأ فيه.

·        اشته السعادة للآخرين تصر أنت نفسك سعيداً.

طروبارية القيامة باللحن السادس

إنَ القواتَ الملائكية ظهروا على قبرك الموقر، والحراس صاروا كالأموات، ومريم وقفت عند القبر طالبة جسدك الطاهر، فسبيت الجحيمَ ولم تجرب منها، وصادفت البتول مانحاً الحياة فيا من نهضت من الأموات، يارب المجد لك.

طروبارية آباء المجمع المسكوني الأول باللحن الثامن

أنتَ أيُّها المسيحُ إلهُنا الفائقُ التسبيح. يا مَن أسَّس آباءَنا القدِّيسينَ على الأرضِ كواكبَ لامعة. وبهِم هَدانا جميعاً إلى الإيمانِ الحقيقي. أيُّها الجزيلُ الرَّحمةِ المجدُ لك.

طروبارية الصعود باللحن الرابع

صَعِدتَ بمجدٍ أيُّها المسيحُ إلهُنا. وفرَّحتَ تلاميذَكَ بمَوعِدِ الرُّوحِ القدُس. إذ أيقنوا بالبَرَكة. أنَّكَ أنتَ ابنُ الله المُنقِذُ العالم.

قنداق للصعود باللحن السادس

لمَّا أَتْمَمْتَ التدبيرَ الذي من أجلِنا. وجَعَلتَ الذينَ على الأرضِ مُتَّحدينَ بالسماويِّين. صعِدتَ بمجدٍ أيُّها المسيحُ إلهُنا. غيرَ منفَصِلٍ من مكانٍ. بل ثابتاً بغيرِ افتراقٍ وهاتفاً بأَحبَّائِك. أنا معَكُم وليسَ أحدٌ عليكم.

قنداق باللحن الثامن

إن الكنيسة بكرازة الرسل وعقائد الآباء بالإيمان الواحد قد خُتمت. وإذ إنها متسربلة بثوب الحق المنسوج من التكلم في اللاهوت العلوي، فهي تعتقد باستقامة بالسر العظيم، سر حسن العبادة.

طروبارية القديس كيرلس باللحن الثامن

ظهرتَ أيها اللاهج بالله كيرلُّس، مرشداً إلى الإيمان المستقيم ، ومعلماً لحسن العبادة والنقاوة، يا كوكبَ المسكونة وجمال رؤساء الكهنة الحكيم، وبتعليمكَ أنرتَ الكل يا معزفة الروح فتشفع إلى المسيح الإله أن يخلّص نفوسنا.

قنداق باللحن الرابع

لقد حللتَ معاقد البدع بقوة المسيح، وأغنيتَ الكنيسة بأقوالك الإلهية، وانتزعتَ كل زؤَان نسطور أيها المغبوط كيرلُّس، فلذلكَ أنتَ ماثلٌ مع مصاف الملائكة، متشفعاً على الدوام إلى المسيح، أن يمنح الكل غفران الزلاَّت.

طروبارية القديسات العذارى الشهيدات الفارسيات تقلا ومَن معها باللحن الرابع

شُهداؤكَ يا رَبُّ بِجِهادِهِم، نالوا مِنْكَ الأكاليْلَ غَيْرَ البالِيَة يا إِلَهَنا، لأَنَّهُم أَحْرَزوا قُوَّتَك فَحَطَّموا الـمُغْتَصِبين وسَحَقوا بَأْسَ الشَّياطينِ التي لا قُوَّةَ لَها، فَبِتَوسُّلاتِهِم أَيُّها الـمَسيحُ الإِلَهُ خَلِّصْ نُفُوسَنا.

طروبارية القدّيس كيرلس البحيرة البيضاء الروسي باللحن الثامن

لِلبَرِيَّةِ غَيْرِ الـمُثْمِرَةِ بِمَجارِي دُمُوعِكَ أَمْرَعْتَ. وبِالتَّنَهُّداتِ التي مِنَ الأَعْماق أَثْمَرْتَ بِأَتْعابِكَ إِلى مِئَةِ ضِعْفٍ. فَصِرْتَ كَوكَباً لِلمَسْكونَةِ مُتَلأْلِئاً بِالعَجائِب. يا أَبانا البارَّ كيرلس فَتَشَفَّعْ إِلى المَسِيحِ الإِلَهِ أَنْ يُخَلِّصَ نُفُوسَنا.

طروبارية القديس ألكسندروس كوتْشتا الروسي باللحن الثامن

لِلبَرِيَّةِ غَيْرِ الـمُثْمِرَةِ بِمَجارِي دُمُوعِكَ أَمْرَعْتَ. وبِالتَّنَهُّداتِ التي مِنَ الأَعْماق أَثْمَرْتَ بِأَتْعابِكَ إِلى مِئَةِ ضِعْفٍ. فَصِرْتَ كَوكَباً لِلمَسْكونَةِ مُتَلأْلِئاً بِالعَجائِب. يا أَبانا البارَّ ألكسندروس فَتَشَفَّعْ إِلى المَسِيحِ الإِلَهِ أَنْ يُخَلِّصَ نُفُوسَنا.

طروبارية القديس كولومبا إيونا الإيرلندي منير سكوتلندا باللحن الثامن

لِلبَرِيَّةِ غَيْرِ الـمُثْمِرَةِ بِمَجارِي دُمُوعِكَ أَمْرَعْتَ. وبِالتَّنَهُّداتِ التي مِنَ الأَعْماق أَثْمَرْتَ بِأَتْعابِكَ إِلى مِئَةِ ضِعْفٍ. فَصِرْتَ كَوكَباً لِلمَسْكونَةِ مُتَلأْلِئاً بِالعَجائِب. يا أَبانا البارَّ كولومبا فَتَشَفَّعْ إِلى المَسِيحِ الإِلَهِ أَنْ يُخَلِّصَ نُفُوسَنا.

طروبارية القديس يوليانوس السوري باللحن الثامن

لِلبَرِيَّةِ غَيْرِ الـمُثْمِرَةِ بِمَجارِي دُمُوعِكَ أَمْرَعْتَ. وبِالتَّنَهُّداتِ التي مِنَ الأَعْماق أَثْمَرْتَ بِأَتْعابِكَ إِلى مِئَةِ ضِعْفٍ. فَصِرْتَ كَوكَباً لِلمَسْكونَةِ مُتَلأْلِئاً بِالعَجائِب. يا أَبانا البارَّ يوليانوس فَتَشَفَّعْ إِلى المَسِيحِ الإِلَهِ أَنْ يُخَلِّصَ نُفُوسَنا.

طروبارية القديس الجديد ألكسي ميشيف الروسي باللحن الثامن

لِلبَرِيَّةِ غَيْرِ الـمُثْمِرَةِ بِمَجارِي دُمُوعِكَ أَمْرَعْتَ. وبِالتَّنَهُّداتِ التي مِنَ الأَعْماق أَثْمَرْتَ بِأَتْعابِكَ إِلى مِئَةِ ضِعْفٍ. فَصِرْتَ كَوكَباً لِلمَسْكونَةِ مُتَلأْلِئاً بِالعَجائِب. يا أَبانا البارَّ ألكسي فَتَشَفَّعْ إِلى المَسِيحِ الإِلَهِ أَنْ يُخَلِّصَ نُفُوسَنا.

طروبارية القديس ألكسندروس كوتْشتا الروسي باللحن الرابع

للبرّية غير المثمرة بمجاري دموعكَ أمرعتَ، وبالتنهُّدات التي من الأعماق أثمرتَ بأتعابك إلى مئة ضعفٍ. فصرتَ كوكباً للمسكونة متلألئاً بالعجائب، يا أبانا البار ألكسندروس، فتشفع إلى المسيح الإله أن يخلص نفوسنا.

الحياة الرهبانية

قديس اليوم

زيارة لدير القديس جاورجيوس

زيارة لدير الشيروبيم  ( رؤساء الملائكة )

البحث في الموقع

الوصول إلينا